أحدث المقالات

"روبوتات" بدرجة موظف في الإمارات.. تعرف على أبرز مجالات عملها

 باتت رؤية الروبوتات في الأماكن العامة و الهيئات و المؤسسات في الإمارات أمرا مألوفا خاصة بعد تسارع وتيرة دخولها إلى مختلف مفاصل الحياة العامة و تعاظم دورها خدمة للمتعاملين والمراجعين في العديد من المؤسسات الصحية والإعلامية والشرطية.

"روبوتات" بدرجة موظف في الإمارات.. تعرف على أبرز مجالات عملها

وتتعدد أدوار الروبوتات واستخداماتها في الدولة بعد أن حجزت مكانها كموظف بأقسام خدمة المتعاملين ومستشار توعوي، ومحاضر، ومذيع، وجراح وصيدلي فيما اقتحمت الروبوتات السلك الشرطي بتعيين أول شرطي ذكي، ومنقذ بحري.

و تستهدف الإمارات الاعتماد على الذكاء الاصطناعي في الخدمات وتحليل البيانات بمعدل 100% بحلول عام 2031 ضمن استراتيجيتها للذكاء الاصطناعي.

وبدأت الروبوتات في نيل ترحيب وتفاعل الجمهور في مختلف الأحداث والمناسبات الأمر الذي ينطبق على الروبوت «أمل» التابعة لشرطة دبي والتي شاركت خلال شهر رمضان الماضي في فعاليات حملة «احم نفسك» لتوعية الشباب بمخاطر الوقوع في إدمان المخدرات والمؤثرات العقلية، عبر الإجابة على استفسارات الجمهور .

و تمارس الروبوت "أمل" مهامها في التوعية بمخاطر المخدرات، منذ عام 2017 تقريبا ويتركز عملها في أماكن التجمعات بالمدارس، والمراكز التجارية، فيما ترافق حملات التوعية بمخاطر المخدرات في أماكن التوعية المختلفة.


أحدث أقدم