أحدث المقالات

محمد بن راشد: جائحة كورونا لم تكن عذراً لإبطاء العمل الحكومي وإنما كانت دافعاً لتسريع عملية التطوير

 للعام الخامس على التوالي تتصدر دولة الإمارات بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في تقرير الكتاب السنوي للتنافسية العالمية 2021، الصادر عن مركز التنافسية العالمي التابع للمعهد الدولي للتنمية الإدارية بمدينة لوزان السويسرية، حيث احتلت دولة الإمارات العربية المتحدة المركز التاسع عالمياً لتحافظ على مكانتها ضمن الدول الـ 10 الأكثر تنافسية في العالم.

محمد بن راشد: جائحة كورونا لم تكن عذراً لإبطاء العمل الحكومي وإنما كانت دافعاً لتسريع عملية التطوير

وبالرغم من ظروف جائحة كوفيد -19 فقد تقدمت دولة الإمارات العربية المتحدة على دول مثل الولايات المتحدة، وفنلندا، وكندا، ولوكسمبورج، وألمانيا، والمملكة المتحدة، وفرنسا، لتظل بذلك الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي نجحت في حجز موقعها ضمن نادي العشرة الكبار لخمس سنوات متتالية، منذ انضمامها لقائمة العشر الأوائل في العام 2017، وذلك ضمن التقرير الذي يصدر عن أحد أهم المؤسسات المتخصصة على مستوى العالم في هذا المجال.

ووفقاً لنتائج التقرير لهذا العام، تبوأت دولة الإمارات العربية المتحدة المرتبة الأولى عالمياً في 22 مؤشراً، فيما حلّت ضمن المراكز الخمس الأولى عالمياً في 62 مؤشراً، وضمن المراكز العشر الأولى عالمياً في 120 مؤشراً، من إجمالي 335 مؤشراً تناولها التقرير هذا العام.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله: "صدر اليوم التقرير العالمي للتنافسية من معهد التنمية الإدارية بسويسرا... رغم الجائحة تقدمنا في 120 مؤشراً عالمياً... وتصدرنا العالم في 20 مؤشراً تنموياً...

والإمارات ضمن الدول العشر الأولى في التنافسية والأولى عالمياً في قدرة الحكومة على التكيف مع المتغيرات، لم نقف أثناء الجائحة ولن نقف بعدها".

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد أن جائحة كورونا لم تكن عذراً لإبطاء العمل الحكومي وإنما كانت دافعاً لتسريع عملية التطوير والتشريع والتأقلم مع المتغيرات واليوم نرى النتائج، وقال سموه: "دولة الإمارات في تقدم مستمر في أغلب المؤشرات العالمية في آخر خمس سنوات بل آخر خمسين سنة لم يتوقف شعب الإمارات عن التقدم للأمام".


أحدث أقدم