أحدث المقالات

لافروف Lavrov شركاؤنا بالخليج أكدوا عدم انضمامهم للعقوبات الغربية

 أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، بأن الشركاء في دول مجلس التعاون الخليجي أعلنوا عن عدم مشاركتهم في العقوبات الغربية ضد روسيا.

لافروف Lavrov شركاؤنا بالخليج أكدوا عدم انضمامهم للعقوبات الغربية

وجاءت تصريحات لافروف هذه، في ختام الاجتماع الوزاري المشترك للحوار الاستراتيجي بين روسيا ودول مجلس التعاون الخليجي، حيث أكد على أن روسيا لا تقف ضد الناتو أو الاتحاد الأوروبي إلا أن على المجتمع الدولي أن يقف في صف تنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي التي أجمع عليها أعضاؤه الدائمون.

وقد أكد الشركاء في الخليج أنهم لن ينضموا إلى العقوبات ضد روسيا.

وقالت وزارة الخارجية الروسية اليوم الأربعاء إن وزيري خارجية روسيا والإمارات أشارا إلى التعاون الوثيق في تجمع أوبك بلس النفطي من أجل استقرار أسعار الطاقة العالمية والقدرة على التنبؤ بها.

وأضافت أن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ونظيره الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد التقيا في الرياض اليوم الأربعاء.

وردا على سؤال بشأن تصدير الحبوب قال لافروف إن القضية أصبحت واضحة الآن في أن الألغام التي زرعها النظام الأوكراني هي من تقف في وجه تصدير الحبوب من أوكرانيا، علاوة على أن السفن التي تنقل الحبوب الروسية، وكذلك شركات التأمين التي تؤمن على السفن الروسية، تقع ضمن إطار الحظر الذي يفرضه الغرب على روسيا.

وأضاف: "عرضنا بالنسبة للشركاء الغربيين معروف، وهو توفير ممرات للسفن التي تنقل الحبوب، بعد نزع الألغام، وقد عرض الجانب التركي المساعدة في نزع الألغام".

وحول ما صرح به المستشار الألماني، أولاف شولتس، بشأن امتلاك ألمانيا لـ "أكبر جيش تقليدي في أوروبا"، قال لافروف إن على ألمانيا والشركاء الأوروبيين أن يتعلموا من دروس الماضي، وأن يدركوا المعنى الحقيقي وراء كلمات شولتس، وما يمثله هذا التوجه في أوروبا.

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الأربعاء إن التعاون عبر مجموعة أوبك+ لا يزال مهما لروسيا.

وأضاف في مؤتمر صحفي في السعودية، أحدث محطة من جولته في الشرق الأوسط، "مبادئ التعاون على هذا الأساس (أوبك+) محتفظة بأهميتها".

وتأتي الزيارة في وقت تتعرض فيه موسكو لضغوط متزايدة من جانب الولايات المتحدة وحلفائها على خلفية الغزو الروسي لأوكرانيا. وتجدر الإشارة إلى أن الدول الخليجية آثرت الحفاظ على العلاقات مع موسكو ولم تنضم للعقوبات الغربية ضدها.

 

أحدث أقدم