أحدث المقالات

أخبار news ذكرى ثورة 30 يونيو 9 سنوات لأهم الإنجازات وشمس الجمهورية الجديدة تشرق في عهد السيسي

         تحل اليوم ذكرى ثورة 30 يونيو للعام التاسع والتي شهدت خروج الملايين للشوارع والميادين المصرية لإنقاذ الدولة من سيطرة حكم جماعة الإخوان التكفيرية ورسم الملايين ملحمة عظمة حافظت على الوطن والهوية المصرية بعد أن حاولت الإخوان التكفيرية طمسها ونشر الفساد والمحسوبيات والتواطؤ مع جهات أجنبية لتقسيم مصر ودمارها.

أخبار news ذكرى ثورة 30 يونيو 9 سنوات لأهم الإنجازات وشمس الجمهورية الجديدة تشرق في عهد السيسي

قامت ثورة 30 يونيو في العام 2013، بعد أن شهدت البلاد خلال فترة حكم الجماعة التكفيرية على مدار عام كامل، حالة من الفساد والاضطرابات وعدم الاستقرار وأعمال العنف والفوضى والتخريب، وخاصةً بعد اكتشاف المصريين حقيقة هذه الجماعة ومخططها لإلحاق الضرر بالبلاد وإحداث التفرقة بين المواطنين، مما دفعهم للنزول للمطالبة برحيلهم من الحكم.

في ظل الفترة العصيبة التي مرت بها مصر خلال فترة حكم الجماعة التكفيرية وبعد ثورة 30 يونيو 2013، قام الرئيس عبدالفتاح السيسي بإخراج البلاد من النفق المظلم التي كانت عالقة به خلال هذه الفترة، بعد أن قام الشعب بتفويضه لتولي الحكم، وشهدت مصر طفرة حقيقية تنموية غير مسبوقة في كافة القطاعات والمجالات، الأمر الذي طال انتظاره منذ سنوات طويلة انتشر فيها الفساد والفوضى.

ومن أبرز إنجازات الرئيس المصري إقامة المشروعات القومية الضخمة في مجالات الصناعة والزراعة والتجارة والاستثمار، وتحلية المياه وتطوير ورفع كفاءة وإنشاء المئات من محطات المياه بمختلف أنحاء الجمهورية.

بعض الإنجازات التي قامت بها الدولة للمواطنين على مدار 9 سنوات بعد ثورة 30 يونيو 2013 في عهد الرئيس السيسي:

القضاء على العشوائيات: عملت الدولة على تطوير المناطق العشوائية والقضاء على المناطق غير الآمنة، وبناء مساكن مؤهلة ومفروشة بالكامل لسكانها، ونقل السكان في المناطق غير الآمنة إلى مساكن بديلة حديثة كاملة المرافق.

استهدفت خطة التطوير 22 مليون مواطن، أي ما يقرب 5 ملايين أسرة، استفاد منهم حتى الآن 240 ألف أسرة في مناطق تطوير العشوائيات غير الآمنة، حوالي 500 ألف أسرة استفادت من البناء غير المخطط المرحلة التي انتهت، والمرحلة الحالية المستهدف فيها 600 ألف أسرة.

بلغ إجمالى عدد المناطق غير الآمنة على مستوى الدولة 351 منطقة، بها 242905 وحدات، تم تطوير 296 منطقة بها 175897 وحدة، و222 منطقة تم تنفيذها بها 143261 وحدة، و74 منطقة تم الانتهاء من إجراءاتها بها 32636 وحدة، وكان إجمالى المناطق العشوائية الخطرة يبلغ 357 منطقة على مستوى الجمهورية على مساحة 160.8 ألف فدان، تم الانتهاء من تطوير 312 منطقة عشوائية، وجار العمل بـ 45 منطقة عشوائية حاليًا، نسبة المناطق العشوائية على مستوى الجمهورية 39 بالمئة وتنتشر فى 226 مدينة.

ملف الصحة: بعد أزمة فيروس كورونا التي عانى منها العالم أجمع، وظهور اللقاحات المضادة، عملت الدولة المصرية على توفير اللقاحات للمواطنين مجانًا، كما قامت بتنفيذ المشروع القومي للمستشفيات النموذجية بإجمالى 6.1 مليار جنيه، وإنهاء قوائم انتظار علاج المرضى خلال 6 شهور بتكلفة مليار جنيه، وتأمين الاحتياطى الخاص بألبان الأطفال شبيهة لبن الأم بــ 1.2 مليار جنيه، بالإضافة إلى افتتاح 32 مستشفى جديدا بجميع محافظات مصر.

كما قامت الدولة بافتتاح مستشفي سمنود الجديدة بمحافظة الغربية بتكلفة 115 مليون جنيه، وافتتاح 158 مركزا لعلاج فيروس سي، بعد أن كانت 58 مركزا فقط على مستوى الجمهورية للقضاء على الفيروس، واستحداث نظام مميكن لتسجيل بيانات مرضى "فيروس سي"، وتوصيل المراكز على شبكة واحدة ليحصل المريض على العلاج خلال أسبوع.

مبادرة حياة كريمة: حققت المبادرة الرئاسية حياة كريمةالمشروع الأضخم، إنجازات عظيمة من أجل تحسين مستوى معيشة المواطنين الأكثر احتياجًا، حيث ساهمت في خفض معدلات الفقر وتحسين الخدمات الأساسية داخل القرى والنجوع على مستوى الجمهورية، بما يحقق التنمية المستدامة، كما عملت المبادرة على التخفيف من حدة تأثيرات فيروس كورونا على حياة 4.5 مليون مواطن، وتعمل على تغيير حياة المواطنين للأفضل وتطوير الخدمات المقدمة إليهم، والاهتمام بالريف المصري.

الاكتفاء الذاتي من الغاز والتحول لمركز إقليمي للطاقة: رصد استثمارات لقطاع البترول خلال الفترة منذ 2014 حتى 2020 بقيمة 900 مليار جنيه، تم تنفيذ 80 بالمئة منها، وتم الانتهاء من المديونية للشركاء الأجانب كاملة قبل نهاية 2020، وتم افتتاح مشروع ظهر العملاق للغاز فى البحر المتوسط والبدء في تنفيذ العديد من عمليات التنقيب عن الغاز والبترول في جميع أنحاء الجمهورية وفى المياه الإقليمية والاقتصادية، وتتجه مصر بخطى متسارعة نحو التحول إلى مركز إقليمي للطاقة، خاصة بعد تحويل منتدى غاز شرق المتوسط إلى منظمة رسمية مقرها القاهرة، حيث وصل إنتاج مصر من الغاز إلى 7 مليارات و200 مليون قدم مكعب يوميا، اكتفت بها مصر ذاتيا بل وتحولت مرة أخرى إلى بلد مصدر للغاز.

محطة بنبان للطاقة الشمسية بأسوان: قامت الدولة بإنشاء محطة بنبان أكبر مشروع في مصر لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية، حيث ينتج كهرباء تعادل الإنتاج المولد من السد العالي، وتتمتع أسوان بدرجة سطوع شمسي عالية على مدار العام، ما منحها ميزة نسبية لتكون أرضا للمشروع الذي صمم لإنتاج 2000 ميجاوات إضافية من الكهرباء للشبكة القومية الموحدة.

تحسين وتطوير جودة الطرق والمواصلات: نفذت الدولة نحو 400 مشروع، لاستيعاب حجم حركة النقل المتزايدة مع تحقيق السيولة المرورية، فضلًا عن خدمة المشروعات القومية "العاصمة الإدارية الجديدة -مشروع المليون ونصف مليون فدان -مدينة العلمين الجديدة -الجلالة - ناصر-المنصورة الجديدة"، وتطوير ما يقدمه هذا القطاع من خدمات عبر شبكة الطرق السريعة لنحو 20 مليون راكب يوميا، والمساهمة في نقل حوالى 450 مليون طن سنويًا من البضائع، عبر تنفيذ 350 مشروعا بإجمالي استثمارات تقدر بأكثر من 100 مليار جنيه.

وفى قطاع السكك الحديدية، تم تطوير وصيانة 100 محطة، وتجديد 500 كيلومتر سكك حديدية، والتطوير الشامل لنحو 400 مزلقان، وإضافة 240 عربة مكيفة جديدة، وتطوير 500 عربة أخرى، أما داخل مترو الأنفاق، تم توريد 24 قطارا مكيفا للخط الأول والثاني، وتطوير وتحديث 17 قطارا، وتركيب 850 بوابة الكترونية جديدة، وتركيب 100 ماكينة تذاكر، كما تم افتتاح عدد من الخطوط في الخط الثالث من مترو الأنفاق، وبدء تنفيذ قطار المونوريل الخاص بالعاصمة الإدارية الجديدة.

وفى قطاع الموانئ، تم تطوير موانئ الغردقة وسفاجا ونويبع، كما تم إنشاء أرصفة جديدة بميناء دمياط، وتم إنشاء محطة انتظار خارجية بميناء الغردقة، كما تم توريد قاطرات بحرية للعمل بالموانئ.

ملف التعليم: تم تطوير منظومة التعليم العالي، وشهد تصنيف التايمز البريطاني زيادة عدد الجامعات المصرية الناشئة إلى 12 جامعة، فيما شهد تصنيف شنغهاي إدراج 16 جامعة مصرية في مراكز متقدمة ضمن أعلى 500 جامعة عالمياً في 54 تخصصاً علمياً، وشهد تصنيف يو إس نيوز العالمي للعام 2020 إدراج 14 جامعة مصرية.

كما شهد تصنيف QS العالمي 2020 للمنطقة العربية إدراج 22 جامعة مصرية من بين 129 جامعة على مستوى المنطقة العربية، ما يؤكد زيادة تمثيل الجامعات المصرية هذا العام لتصل إلى 17.1% على مستوى تصنيف الجامعات.

وارتفعت مرتبة مصر في مؤشر المعرفة العالمي 17 مركزا عن 2018 ليصبح 28 من ضمن 136 فى عام 2019، واحتلت مصر المرتبة 38 في مجال الأبحاث العلمية المنشورة من ضمن 230 دولة على مستوى العالم. كما احتلت المرتبة 92 في مؤشر الابتكار العالمي 2019، والمركز 94 من بين 140 في مؤشر التنافسية العالمية.

 

 

أحدث أقدم